صـــــــــــــــــــــــــــــــــــــامدون للأبـــــــــــــــــد
اهلا بكم صامدون للأبد ومعا لتحرير فلسطين كل فلسطين

صـــــــــــــــــــــــــــــــــــــامدون للأبـــــــــــــــــد

نحن لا نستســـــــلم نستشــــــــــــــــــهد أو ننتصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر
 
الرئيسيةالبوابة*التسجيلدخول

شاطر | 
 

 الخوف من الحريه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
روزانا
وسام المشرفه المميزة
وسام المشرفه المميزة
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1495
العمر : 48
Localisation : لبنان
تاريخ التسجيل : 06/05/2008

مُساهمةموضوع: الخوف من الحريه   10/8/2009, 12:21 am

الخوف من الحرية

هل يتصور أحد أن هناك من يخشى الحرية ويُغلق

دونها باب قلبه! ؟

للأسف كثر هم من يخافون الحرية ويحذرونها وذلك

لأنها تضعهم وجها لوجه أمام اتخاذ القرار وتحديد

المصير .

كثر ـ ويا للعجب ـ يرهبون النجاح والتفرد ، ويركنون

إلى حائط الدعة والخمول طلبا لهدوء نسبي .

فللنجاح متطلبات ودوافع وتكاليف ، وللحرية ضريبة

. وليس كل البشر قادرين على تحمل تلك الضرائب

والتكاليف .

هناك من يرهب النجاح خوفاً من أن يرفع هذا النجاح

طلباته وتوقعاته من نفسه وكذلك طلبات وتوقعات

المحيطين به منه.

وهناك من يخشى الحرية لأنها تزيد من إحساسه

بالمسؤولية ، وتُحمله تبعات قراره .

وليس هناك أدل على ذلك من ذهاب كثير من العبيد

الذين حررهم ( إبراهام لينكولن) ـ محرر العبيد في

أميركا ـ إلى سادتهم طالبين الرق ، رافضين حياة

الحرية !! .

وذلك لأنهم قد تعودوا على الحياة بدون فاعلية ، بل

هناك من لم يتخذ طوال حياته قرارا واحداً ، حتى

وإن كان بسيطاً هيناً .

والحرية كما يُطلق عليها الأديب الأيرلندي جورج

برنارد شو هي ( مرادف للمسئولية )، ولذلك يفزع

منها معظم الناس.

نعم ..إنها المسؤولية ما يخشاه كثير من الناس ، فإن

من يتحملون تبعات قرارهم في شجاعة ،

ويقفون بشموخ أمام تيارات الحياة المختلفة بحلوها

ومرها هم فقط الأحرار.

فلا يتملكك العجب إذن حينما ترى صديقك لا تحركه

حماسة شديدة رغم ما يملك من موهبة أو قوة ما ،

فإنه يرهب الحرية والنجاح .

ولا تعجب كذلك حينما ترى إنسان متواضع في قدراته

، لكن باله لا يهدأ أو يستقر أمام جموح طموحه

الشديد ، فإنه حرٌ من صُلب أحرار .

ما أريد قوله أن بيننا مبدعين وعباقرة ، لكن قلوبهم

راضية بقيود الرق والاستعباد ، لذا لا يسمع بهم أحد

، ويموتون في صمت .

وعلى الجانب الآخر هناك بسطاء أحرار ، يسمع بهم

العالم ، ويسطرون بجرأتهم وإقدامهم أسمائهم في

سجل التاريخ .

Click Me! فكن حراً ، مقداماً ، مبادراً . أخبر قلبك أنه حرٌ ، لا يعرف الضيم أو الاستعباد .

Click Me! ولا تخشى من اقتحام الصعب ، أو منازلة المستحيل ، فلا مستحيل أمام الأحرار .
قال محمد الغزالي:

" معروف في تاريخ الرجال أن الهمم الكبيرة تدوخ

أصحابها وأن القلوب الحية تكلف الأجساد ما لا

تطيق . "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الخوف من الحريه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صـــــــــــــــــــــــــــــــــــــامدون للأبـــــــــــــــــد :: منتدى صامدون العام-
انتقل الى: