صـــــــــــــــــــــــــــــــــــــامدون للأبـــــــــــــــــد
اهلا بكم صامدون للأبد ومعا لتحرير فلسطين كل فلسطين

صـــــــــــــــــــــــــــــــــــــامدون للأبـــــــــــــــــد

نحن لا نستســـــــلم نستشــــــــــــــــــهد أو ننتصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر
 
الرئيسيةالبوابة*التسجيلدخول

شاطر | 
 

 بناء المساجد في الاسلام --الجزء ا لثاني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ravana
مشرفه
مشرفه
avatar

انثى
عدد الرسائل : 110
العمر : 54
Localisation : البحرين
تاريخ التسجيل : 04/10/2008

مُساهمةموضوع: بناء المساجد في الاسلام --الجزء ا لثاني   1/9/2009, 3:31 pm

اعزائي تتمة المقال الاول



ثانيا ً :من آداب المسجد أن يؤتى إليه مشيا مع أن الركوب إليه لا حرج فيه لكن المشي أعظم

أجرا, ولا شك ،ودونكم جملة من الأحاديث تبين فضل المشي إلى المسجد :
روى البخاري عن أبي موسى الأشعري _ رضي الله عنه _ قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن أعظم الناس أجراً في الصلاة أبعدهم إليها ممشى فأبعدهم "
وفي صحيح مسلم عن أبيِّ بن كعب _ رضي الله عنه _ قال : ( كان رجل لا أعلم رجلاً أبعد إلى المسجد منه وكان لا تخطئه صلاةً ، فقيل له : لو اشتريت حماراً تركبه في الظلماء وفي الرمضاء . قال : ما يسرني أن منزلي إلى جنب المسجد، إني أريد أن يكتب لي ممشاي إلى المسجد ورجوعي إذا رجعت إلى أهلي ) .فأخبر النبي عليه السلام بذلك فقال : " قد جمع الله لك ذلك كله "
عن جابر بن عبدالله _ رضي الله عنهما _ قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لبني سلمه حين أرادوا القرب من المسجد لبعد بيوتهم : " يابني سلمة : دياركم تكتب أثاركم ، يابني سلمة : دياركم تكتب أثاركم ") .
وفي سنن الترمذي عن بريدة الأسلمي _ رضي الله عنه _ قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" بشر المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة" والأحاديث في هذا الباب كثيرة ومستفيضة .
ثالثا :من آداب المسجد المواظبة على حضور صلاة الجماعة
إن فضل صلاة الجماعة مشهور معروف فيكفي أن الذي يصلي في الجماعة يضاعف له الأجر على من صلى منفردا سبعا وعشرين درجة .
والصحيح من أقوال أهل العلم أن صلاة الجماعة واجبة على الرجال لا تسقط عنهم بأي حال من الأحوال إلا من عذر يمنع من الإتيان إلى المسجد .

ومما يدل على ذلك :
1-قوله تعالى ( وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين
2-أن الله تعالى أمر باقامتها في حال الحرب والخوف ولم يسقطها عن الصحابة مع أن المقام مقام خوف وحرب قال سبحانه ( وإذا كنت فيهم فأقمت لهم الصلاة فلتقم طائفة منهم معك وليأخذوا أسلحتهم فإذا سجدوا فليكونوا من ورائكم ولتأت طائفة أخرى لم يصلوا فليصلوا معك وليأخذوا حذرهم وأسلحتهم ..) الآية
3-ثبت في الصحيحين عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لولا مافي البيوت من النساء والذرية لهممت أن آمر بالصلاة فتقام ثم آمر رجلا فيصلي بالناس ثم أنطلق برجال معهم حزم من حطب إلى قوم لا يشهدون الصلاة فأحرق عليهم بيوتهم بالنار
4_عن عبد الله بن مسعود قال من سره أن يلقى الله عز وجل غدا مسلما فليحافظ على هؤلاء الصلوات الخمس حيث ينادى بهن فإنهن من سنن الهدى وإن الله شرع لنبيكم صلى الله عليه وسلم سنن الهدى ولعمري لو أن كلكم صلى في بيته لتركتم سنة نبيكم ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق ولقد رأيت الرجل يهادى بين الرجلين حتى يدخل في الصف .
5-ما جاء في صحيح مسلم في قصة الرجل الأعمى الذي ليس له قائد وداره بعيدة ومع هذا قال له صلى الله عليه وسلم " هل تسمع النداء ؟" قال : نعم ، قال " فأجب فإني لا أجد لك رخصة "
كل هذا يقال في حق من ترك صلاة الجماعة فكيف بمن لا يصلي أصلا أو يكتفي بالجمعة فقط ظنا منه أنها تكفر ما بينها وبين الجمعة الأخرى استدلالا بقوله عليه السلام ( الجمعة إلى الجمعة كفارة لما بينهما ) ونسي أو تناسى آخر الحديث ( مالم تُغشى الكبائر ) وهل ترك الصلاة إلا من كبائر االذنوب ؟!
إنه لا حظ في الإسلام لمن ضيع الصلاة كما قال الفاروق رضي الله عنه .
رابعاً :من آداب المسجد أحكام فقهية يجب ألا تغيب عنا منها :
1-أداء التحية عند الدخول المسجد وهي سنة مؤكدة جدا تفعل في كل وقت حتى في أوقات النهي ما دام المرء دخل المسجد لعمومقول النبي صلى الله عليه وسلم ( إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين ) والمقصود ألا يجلس حتى يصلي .
2-الحرص على نظافة المسجد والبعد عن كل ما يجلب له الأوساخ والنجاسات ، ولهذا فإن الشرع نهى عن البصاق في المسجد . قال عليه الصلاة والسلام ( البصاق في المسجد خطيئة وكفارتها دفنها) وقال صلى الله عليه وسلم ( ورأيت في مساوئ أمتي النخامة في المسجد لا تدفن ) وقد عزل النبي إماما بصق تجاه القبلة وقال ( إنك قد آذيت الله ورسوله ) .
3-الحرص على الصلاة إلى السترة لقوله صلى الله عليه وسلم Sad ليستتر أحدكم ولو بسهم ) والحذر الحذر من قطع الصلاة ، قال صلى الله عليه وسلم ( لو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه ( أي من الإثم لكان أن يقف أربعين ( أي سنة )
ونحن مأمورون برد من يريد أن يقطع صلاتنا قال صلى الله عليه وسلم : " ليصل أحدكم إلى شيء يستره من الناس فإن أراد أحد أن يمر بين يديه فليمنعه فإن أبى فليقاتله فإنما هو شيطان "
4-عدم الإسراع عند سماع الإقامة لقوله صلى الله عليه وسلم : " إذا سمعتم الإقامة فلا تأتوا إلى الصلاة وأنتم تسعون وامشوا وعليكم السكينة فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا "
5-عدم أكل أو شرب ما له رائحة كريهة ومنها الثوم والبصل والدخان وكل ما كان مؤذيا للمصلين قال صلى الله عليه وسلم : " من أكل البصل والثوم فلا يقربن مصلانا فإن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه بنو آدم " .
نسأل الله بمنه وكرمه أن يجعلنا من عباده المتقين والحمد لله رب العالمين .


----------------
منقول
عبدالله بن محمد العسكر-
[1] رواه البخاري حديث رقم ( 410)
[2] قال الأزهري :" مَفْحَصُ القطاة: حيث تُفَرِّخ فيه من الأَرض " ( لسان العرب ، لابن منظور ، مصدر سابق ج7 ص 63)
[3] رواه مسلم / حديث رقم (1068)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بناء المساجد في الاسلام --الجزء ا لثاني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صـــــــــــــــــــــــــــــــــــــامدون للأبـــــــــــــــــد :: منتدى المواضيع : الهندســـــــية والعلمية, وقسم العمارة-
انتقل الى: