صـــــــــــــــــــــــــــــــــــــامدون للأبـــــــــــــــــد
اهلا بكم صامدون للأبد ومعا لتحرير فلسطين كل فلسطين

صـــــــــــــــــــــــــــــــــــــامدون للأبـــــــــــــــــد

نحن لا نستســـــــلم نستشــــــــــــــــــهد أو ننتصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر
 
الرئيسيةالبوابة*التسجيلدخول

شاطر | 
 

 دمي زي العسل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود الباتع
عضو مميز
عضو مميز
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 16
العمر : 106
Localisation : مقيم في دولة قطر
تاريخ التسجيل : 28/06/2007

مُساهمةموضوع: دمي زي العسل   1/11/2009, 4:27 am


أليس كافياً لنكد الدنيا على المرء أن يرى عدوا له ما من صداقته بد، حتى يجبره على التعايش بل وعلى حب أشياء لم تخطر على قلبه يوماً ولا حتى في الكوابيس.

ثم أليست غريبة ومريبة هذه المكيدة القدرية التي قضت منذ الأزل بالتفريق الأبدي بين المتعة والفائدة، فقلما تجد أمراً ممتعاً ولذيذاً إلا منطوياً كثير من الضرر، بينما الأمور الثقيلة والمنفرة هي ما احتكرته الحقيقة كمصدر يكاد يكون وحيداً للفائدة؟
هل هي فلسفة أم تقعر أن نزعم أن كل النواهي والمحرمات التي ساقها كل الأنبياء على جميع البشر فيها من الغواية والسحر واللذة ما فيها، بينما الفضائل والطاعات لا تخلو من ثقل ولا تعدم شيئاً من موجبات المشقة والعنت.

وأخيراً .. لماذا تصدق دائما المقولة المصرية الدالة على براعة الحواة والسحرة والدجالين كونهم "يصنعون من الفسيخ شربات" !

أليست معجزة من معجزات الخلق وأعجوبة من أعاجيب الزمن أن ينقلب الفسيخ وبقدرة القادر الأحد إلى عسل ؟
ثم أليس كفراً أن يصبح هذا العسل الذي "فيه شفاء للناس" في ساعة سماعة إلى رجس من عمل الشيطان؟

دارت هذه الأسئلة وغيرها في رأسي المتصدع ذات صباح عندما دبر لي "ملاك رحمة" يرتدي روباً أبيض من غير سوء، مكيدة شيطانية أسفرت عن توجيه تهمة دامغة إلى شخصي الضعيف الأعزل مفادها وبكل اختصار أن "دمي زي العسل" ، وهي تهمة طالما حلمت أن توجهها إلي الصبية الحسناء التي استوطنت أحلامي منذ قرون لولا أن كان لتلك اللعينة رأي آخر لا صلة له بالعسل، وإنما وعلى ما يبدو كان مرتبطاً بالرصاص أو الزئبق أو القطران أو ما شابه.

المهم أن صديقي الطبيب (لم يعد منذ تلك اللحظة كذلك) رمى في وجهي اصبع الاتهام ذاك معززاً بأسانيد خطية وموثقة وممهورة بختم المختبر المتواطئ معه لسبب أجهله، فأقام على أساسها ـ وبكل ثقة ـ عريضة الدعوى المغرضة والملفقة بأن محتوى دمي من السكر هو أعلى نسبة من مستويات الكذب في أول نيسان وأيار وتشرين وآب وبقية الشهور.

تهمة مقرونة بحكم جاهز معد سلفاً، سرد صديقي (الذي لم يعد كذلك) حيثياته بلغة غير منطقية ولا مقنعة وكلام مبهم غير مفهوم حول إضراب البنكرياس والغدد الصماء والبكماء عن العمل نتيجة إسرافي في تعاطي مرارة العيش، وهو ما أدى في النهاية إلى إصابة دمائي بإفراط في التحلية الدموية أدت إلى وقوع جسمي في دائرة الشبهات والسقوط في فخ المحظور.

لتلك التهمة أيها السيدات والسادة تبعات خطيرة للغاية فهي تنطوي على جملة من العقوبات الغليظة، أقلها الحرمان من تناول كل ما هو لذيذ والالتزام بمجاعة مقننة يطلق عليها السادة الدكاترة من باب التزييف اسم (الحمية)، وأيضاً بممارسة طقوس مجهدة ومثيرة للغيظ يطلقون عليها صفة (الرياضة) التي شكلت عدواً أزلياً لي منذ القدم، حيث أن محسوبكم يؤمن إيماناً راسخاً بالحكمة القائلة بأن (الكسل زي العسل).

كسل وعسل ومرارة أدت في النهاية إلى مثل هذا الاتهام ومثل هذه العقوبة المجحفة التي أضيف إليها الالتزام بتعاطي بعض الحبوب المريبة بشكل أبدي تحت طائلة التعرض لقصف عشوائي بالحقن في حال عدم الانضباط والطاعة.

إرهاب طبي منظم ومحبوك أدى بي كسائر ضحاياه إلى الوقوع تحت سطوة الأمر الواقع الكريه. وها أنا أشكو إليكم ضعف قوتي وقلة حيلتي وأتعاطى انصياعاً لإملاءاته الحشائش والأعشاب من الخس إلى الملفوف إلى السبانخ إلى آخره، وهي التي كنت أشفق على أرانب جارتنا أم سمير منها، بينما الأولاد وأمهم يستمتعون بالتهام البوظة والشكولاته والتشيزكيك، وهذا في حد ذاته أمر من شأنه أن يرتفع بالسكر في شراييني إلى مستويات دونها القمم العربية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elbatie.maktoobblog.com
 
دمي زي العسل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صـــــــــــــــــــــــــــــــــــــامدون للأبـــــــــــــــــد :: منتدى صامدون العام-
انتقل الى: