صـــــــــــــــــــــــــــــــــــــامدون للأبـــــــــــــــــد
اهلا بكم صامدون للأبد ومعا لتحرير فلسطين كل فلسطين

صـــــــــــــــــــــــــــــــــــــامدون للأبـــــــــــــــــد

نحن لا نستســـــــلم نستشــــــــــــــــــهد أو ننتصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر
 
الرئيسيةالبوابة*التسجيلدخول

شاطر | 
 

 فلسطين تحيي اليوم الذكرى الـ60 للنكبة: العـودة قريبة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: فلسطين تحيي اليوم الذكرى الـ60 للنكبة: العـودة قريبة   15/5/2008, 10:12 pm

يحيي الفلسطينيون اليوم، في أراضي الـ48 والضفة الغربية وقطاع غزة، وفي الشتات، الذكرى الـ60 للنكبة، مشددين على أن العودة إلى أرض الأجداد باتت «أقرب من أي وقت مضى»، كما اعتبروا مشاركة الرئيس الأميركي جورج بوش في احتفال إسرائيل بالذكرى الستين لقيامها، احتفاءً «بإراقة دمائنا على مدى 60 عاما».
وتظاهر الفلسطينيون في الضفة، إحياء لذكرى النكبة، فيما أطلق جنود الاحتلال الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي على تظاهرة قرب أحد حواجزهم.
وفي الوقت الذي يلقي بوش خلاله كلمة أمام الكنيست الصهيوني اليوم، يحيي الفلسطينيون الذكرى بمسيرة مركزية في رام الله، كما سيتم إطلاق 21915 بالونا أسود، بعدد الأيام المنقضية منذ النكبة، تأكيدا على حق العودة.
وقال القيادي في حركة حماس محمود الزهار، في كلمة أمام «مؤتمر الوفاق الوطني في ذكرى اغتصاب فلسطين: ستون عاماً والعودة أقرب» في غزة، إن إسرائيل «إلى زوال... نؤكد اليوم على حق العودة، واننا أقرب الى العودة من أي وقت مضى، فلقد سقطت أوهام الصهيونية» مضيفا «سقطت مصداقية الشرعية الدولية وسياسة الكيل بمكيالين. إن هذا الكيان مشروع استعماري فضحت صورته بلا خجل، ونؤكد على أن لا للاعتراف بإسرائيل. لا للاعتراف بإسرائيل». وتابع «ليعلم الجميع أن أرضنا ليست للبيع ولا للشراء، وان حق المقاومة مقدس» موضحا «لا نعيش أوهام السلام المزعوم ولا تخيفنا قوى الدمار والخراب ولا غزارة الدم المراق ولا جسامة التضحيات».
وقال الزهار «لا مرحبا بك يا بوش وبالمنافقين من الرؤساء الذين يدنسون أرضنا إرضاء لشيطان أميركا» مضيفا «شعوبكم ستعاقبكم يوما ما». وتابع «انه هنا للاحتفال بإراقة دمائنا على مدى 60 عاما وإبعادنا وإقامتنا في ظروف غير طبيعية ومصادرة حقوقنا الوطنية».
وقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي محمد الهندي، من جهته، إن «العودة باتت أقرب من أي وقت مضى والخلل في موازين القوة ليس أمرا نهائيا بل هو بالفعل يتغير ويتحول»، مشددا على تمسك الشعب الفلسطيني بـ«خيار المقاومة والصمود، لا الحلول الانهزامية في التسوية والسلام الهزيل. لقد تعزز لدينا خيار المقاومة مع انسداد أفق التسوية وكشف زيفها». وتابع «المسألة بالنسبة لنا مسألة وقت لا أكثر حتى ينهار هذا الكيان. إن اسرائيل تتراجع وهذا هو العنوان الذي سنقرأه في كل المواجهات».
وفي إشارة الى بوش، قال الهندي «في هذه اللحظات يحط في اسرائيل الشخص المسؤول عن قتل آلاف الأبرياء في العراق وأفغانستان ليحتفل بالذكرى الستين لقتلنا وتشريدنا».
أما النائب العربي السابق في الكنيست عزمي بشارة، فشدد في كلمة عبر الفيديو كونفرس على «تمسك فلسطينيي الـ48 بكل الحقوق، لا سيما حق العودة». وقال ان «الوسط العربي بكل تكويناته في دولة الاحتلال، يقف مع إخوانه الفلسطينيين في كل مكان وله مواقف ثابتة حول الحقوق الفلسطينية» مضيفا ان «القضية الفلسطينية ليست فقط قضية الأراضي المحتلة في عام 1967 أو التي احتلت وهجر سكانها في عام ,1948 بل قضية فلسطين هي كل فلسطين، وقامت الفصائل الفلسطينية ومنظمة التحرير من أجل تحرير كامل تراب فلسطين وتنفيذ حق العودة».
وقال رئيس الكتلة البرلمانية لحركة فتح عزام الاحمد خلال اجتماع في المجلس التشريعي «نحيي هذه الذكرى والرئيس جورج بوش يحضر لمشاركة الاسرائيليين في احتفالاتهم بقيام دولة اسرائيل، متناسيا أن هناك شعبا فلسطينيا لا يزال يعيش الظلم. وهذه الزيارة تكريس للظلم الذي تمارسه الولايات المتحدة على الشعب الفلسطيني».
الى ذلك، ذكر «الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني»، في بيان أصدره امس، «في ما يتعلق بالفلسطينيين المقيمين ما بين النهر والبحر، فإن البيانات تشير إلى أن إجمالي عدد الفلسطينيين... بلغ نهاية عام 2007 حوالى خمسة ملايين نسمة في مقابل نحو 5.5 ملايين يهودي. وفي ضوء المراجعة الجديدة لعدد السكان، بناء على نتائج التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت لعام ,2007 فمن المتوقع أن يتساوى عدد الفلسطينيين واليهود ما بين النهر والبحر بحلول عام 2016».
أضاف البيان «تشير المعطيات الإحصائية الى أن عدد الفلسطينيين في عام 1948 بلغ 1.4 ملايين نسمة، في حين قدر عدد الفلسطينيين منتصف عام 2008 بحوالى 10.5 ملايين نسمة، وهذا يعني أن عدد الفلسطينيين في العالم تضاعف منذ أحداث نكبة 1948 بمقدار 7.5 مرات». وتابع أن عدد الفلسطينيين الذين بقوا في أرضهم بعد النكبة قدر بحوالى «154 ألفا، في حين يقدر عددهم في الذكرى الستين للنكبة 1.2 مليون نسمة».
دمشق وعمان
اعتصم المئات من الفلسطينيين أمام مقرات الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والصليب الأحمر الدولي، في دمشق أمس، مطالبين بحق العودة في ذكرى النكبة. ورفع المعتصمون لافتات تؤكد على «التمسك بحق العودة» و»رفض التوطين أو التعويض أو التهجير»، كما سلموا مذكرات الى ممثلي الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والصليب الأحمر والجامعة العربية في العاصمة السورية، مطالبين بتطبيق قرارات الأمم المتحدة حول فلسطين.
وأعلن تجمع العودة الفلسطيني (واجب) عن إقامة سلسلة من الأنشطة في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في سوريا، إحياءً لذكرى النكبة.
وفي عمان، نظمت أحزاب المعارضة الأردنية اعتصاما أمام مقر بعثة الآمم المتحدة لمناسبة ذكرى النكبة، وسلمت مبعوث الأمم المتحدة رسالة موجهة الى الأمين العام للمنظـمة الدولية بان كي مون، أكدت فيها التمسك بحق العودة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فلسطين تحيي اليوم الذكرى الـ60 للنكبة: العـودة قريبة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صـــــــــــــــــــــــــــــــــــــامدون للأبـــــــــــــــــد :: منتدى المقاومة الفلسطينية-
انتقل الى: